الخميس، 3 ديسمبر، 2009

أبحث عن وجهك




أبحث عن وجهك في الطرقات ...أبحث عن وجهك منقوشا فوق علامات النجمات

لا أمل البحث تأملت كثيرا ومازلت أتأمل كل مكان بدت علامات النقوش عليه

أصبحت كالمجانين يخافني الصغار من حمرة عيناي ...فلم أذق طعم النوم

أبحث عن وجهك منقوشا علي حانات الطرقات المنثورة علي الأطراف وكلما جمعت خطاً من خطوط لوحة وجهك

فرحت وكأنني أجمع حبات عقد فريد ضاع في وسط أسواق الأحجار وتلونت الأحجار بلونه اللؤلؤي

فأصبح من الصعب أن تفرق بين الحجر واللؤلؤ إلا بعد اكتشاف الصفات عن كثب وأجهدني البحث

يمينا ...يسارا ...

لأ أجد إلا علامات التوهان في غيابات البحر المظلم الذي لا أخر له ولا نهاية

وكأننا ندور في دائرة من لا قطر ..........ولا نستطيع أن نصل الي نقطة البداية بعد إكمال الدائرة

وكيف أبحث ؟؟؟ فالبحث أجهدني

طول العناء ....نادي اليأس وتسرب الي قلبي الصغير الذي مازل يتلعثم في نطق الكلمات

علمتيه النطق بعد عناء ...وأمسكت بيديه الصغيره حتي خطا أول الخطا علي الطريق

وأبتسم إبتسامة الأطفال العفوية ........وتركتيه يعاني البحث عنك ..

أزداد اللغر صعوبة !!........ولكنه أكتشف أخيرا أن البحث كان خاطئاً

فكيف يبحث عن وجه محفور داخل جنباته ومنقوش علي جدارنه ..؟؟