الخميس، 21 يناير 2010

مبعثرات في زمن الغربة



مبعثرات في زمن الغربة





النظرة الاخيرة


تتسارع أنفاسي تتثاقل وكأنني أتنفس هواء الدنيا بأسرها ...يزيد الخوف وأنا في أمواج هذا الظلام وكأنه بحر لجي

متعاظم الأمواج ...احاول وأحاول واحاول ...؟

وفجأة بعد محاولات باتت مضنيه أفضت بكل قوة في جسدي وعقلي ...وانتابني الإعياء وبدأت الدنيا في التهاوي أمام عيناي ..

تذكرت كل لحظة وكل دقيق كل همسة وسكنه وحركة وكلمة ....هل هذة الدنيا تستحق كل هذا العناء كل هذا الشقاء

وألقيت نظرة هي الاخيرة علي سماء الدنيا ...رأيتها واضحة في وجود الظلام تعرفت علي معالمها أضاءت أمام عيني

وكأنها تودعيني بنفحه أخيره لن أستطع ان أراها ثانية ...وتهاوي الجسد داخل الاعماق وأغلق عيناه وأنتقل إلي العالم الاخر

حيث الراحة الأبديه ..والمصير الحتمي ...فأما جنة وأما نار ..فهل من رجوع قبل التهاوي في الاعماق...؟

تأملات

أرشف كوبا من الشاي الساخن في لحظات البرد القارص وأنا أمسك قلمي ..صديقي الذي لا يخطأ إحساسي

وبدات أهييء عقلي وخيالي إلي رحلة جديدة من رحلات القلم ..وبدأت أحرك القلم الذي لطالما عبر عن نفسي وأخرج خلجاتها ..

بدأت رحلتي التأمليه ولكن هذة المرة ؟ كانت مختلفه فبالرغم من البرد القارص لم أشعر إلا بدفء الكلمات وبالرغم من هدوء ضوء القمر

إلا أنني شعرت بملامح الكون مضيئا ظاهرا ينادي كل الكلمات أمام قلمي ...تأملت الكون تأملت السماء تأملت كل شيئا حولي..

ولكن في نهاية الأمر لم أستطع إلا أن أنثر كلمة واحدة .."سبحان الله "



غربيات وشرقيات



يزداد إنبهاري يوما بعد يوم بعالم الغرب المتقدم الرائع في النظام ديناميكي الحركة ...متسارع الخطا

تلك الأحداث التي تبهر العقل...... تقدم يفوق سرعة الضوء

ويزداد أنبهاري يوما بعد يوم في حريات تعطي للإنسان قيمته

ولكن هل إنبهاري نابع من شرقيتي ...أم أنه نابع من حقيقة ؟؟

بعد طول التفكير والعناء أكتشفت حقيقة كانت مشوشه :أن العالم الغربي ليس بالعالم المبهر ولكن ما أراه من قهر في بلادنا

يظهر لنا أسطورة الغرب ....لهذا فشرقيتي عقبة في حكمي ..وأساطير الغرب أحلام في تفكيري ...

فأصبحت بين الغربيات والشرقيات تائها حائرا ..فقررت أن أكون أتجاهي الخاص ..فلا غربية ولا شرقيه

لن أتخلي عن هويتي ولن أتخلي عن جنسيتي ولكن سأتخلي عن أساطيري وواقعي وأصنع من نفسي قصة لها بداية ونهاية وعنوان

فيصبح عنواني اتجاهاً وقصتي نموذجا ونهايتي بداية عهد جديد


...مقطوعات من زمن الهوي

يقولون أن الهوي يصنع المعجزات ...ويقولون أن أسهم الحب تتنتشر في الهواء محملة بأسماء المحبيين

فيذهب كل سهم لصاحبه ليصيب القلب فيتنج حبا طاهرا وعشقا يحيل الواقع الي اللون الوردي ...يشعل الإشتياق

أصبح قلبي قطعة من النيران المشتعله ..تعيش في عالمها الخاص عالم مليء بالعطور الرومانسيه والأغاني العاطفيه

تحلق في سمائه طيور الغرام الحانيه ...فإذا لمحت قلبي ذهبت سريعا لتحرك اجنحتها لتطفيء النيران المشتعله

ولكن هيهات ..فكلما زادت حركتها كلما زاد الشوق إشتعالا وإتقادا ....

في هذا العالم الخاص سأتخلي عن كل التفكير وأعيش بفكر طفولي ومشاعر نقيه لا يعرفها إلا من صنع عوالم تشابه عالمي

وسأعزف كل كلماتي ومشاعري ...لأكوني زمني الخاص

فأنتجت مقطوعات حانيه رقيقه ...تذكرني بزمن الهوي كلما تكالبت علي قلبي الأحزان ....وستبقي ألحاني هواية

وكلماتي لذة ...وعشقي متعه ...وعالمي راحة وملاذ

هناك 7 تعليقات:

شوشو يقول...

ما اروع ما خط قلمك

فعلا بكل ثقه

راااااااااااائعه

شوشو

بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوها يقول...

اكرمك المولي اختي الكريمة شوشو

وبكل ثقة مروركم أروع


...جزاك الله خيرا اختي الكريمة

ألحان يقول...

بورك قلمك :)

لا كسر الله قلمك ودمت بارعا في ابداعك :)

بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوها يقول...

اكرمك المولي أخت رفيدة ..

جزاك الله خيرا ....

دائما تشجعوني بتعليقكم ..

فأكتب أكثر ..أنشر أكثر

جزاك الله خيرا

ريم الرياشي يقول...

ماشاء الله تخيلك اخانا

دائما جميل

دمت مبدع

sun of free dom يقول...

كلمات جميلة
معقول لسة فى امل
كويس ان لسة فى ناس عايشة صح

غير معرف يقول...

راااااااااااااائع جدا اخي الكريم