الاثنين، 31 مايو، 2010

مجرزة الحرية



هناك تعليقان (2):

زهـــــراء يقول...

وماذا لنا أن نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل؟...
أبشع إحساس هو العجز التام، في حين أن لك أحباء يقتلون وأنت مكبل لا تستطيع التحرك!..

جزاكم الله خيرًا على هذا التضامن..

sun of free dom يقول...

فعلا حسبنا الله ونعم الوكيل
يهود واتحسبوا علينا بنى ادمين
ربنا يهدهم