الأحد، 8 مايو، 2011

قضيها -2- حادثة إمبابة

قضيها -2-التعامل مع حوادث إمبابة


يقول شيخ الإسلام بن تيمية

( وأمور الناس تستقيم فى الدنيا مع العدل الذى فيه الاشتراك فى أنواع الاثم أكثر مما تستقيم مع الظلم فى الحقوق ؛ وإن لم تشترك فى إثم ، ولهذا قيل : إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة ، ولا يقيم الظالمة وإن كانت مسلمة ، ويقال : الدنيا تدوم مع العدل والكفر ولا تدوم مع الظلم والاسلام ) .

هذة هي الدولة التي ننشدها جميعا , دولة تقوم علي إحترام هيبة الدولة والقانون الذي يحقق العدل بين البشر , بدون تصنيف
علي اساس ديني أو مذهبي , ليست دولة من الأصل التي تدعو وتشحن الجمهور لأخذ الحق باليد
هي الدولة التي تنفذ تغيير الظلم باليد عن طريق الحاكم " المتمثل في مؤسسات الدولة "

أين أنتم من دولة العدل !! ...

كيف نقضيها , صحيح أن قضيها ساخرة من الدرجة الأولي , ولكن هذة المرة لن تكون ساخرة هي " قضيها " بالعدل

هي قضيها " حياتك ونشاطاتك وهمساتك وسكناتك " بالمنطق الذي يسعي لإقامة دولة قوية

كيف نقضيها ساخرة وهي تدعونا للبكاء , 9 مواطنين يقتلون بأي ذنب مسلمين ومسيحين بأي ذنب يا سادة

لو أسلمت فتاة واحتجزتها الكنيسة فالكنسية مخطأة مخطأ ...ولكن كيف تسترد !

ألا يوجد شيء أسمه نيابة وشرطة ومؤسسة قضائية تفصل

أم أن التصرف الطبيعي هو اقتحام الكنيسة لأخذ الحق هذا اصلا ليس له علاقة بالدين .....

الدولة الدولة ...العدل العدل ...القانون القانون

معلش بقي قضيها المرة دي حزينة شوية

اشوفكم مرة تاني

ليست هناك تعليقات: